تقييم مهارات الشباب

تقييم مهارات الشباب

03/10/2019

إن الجيل الحالي يمتلك مواهب ومهارات خاصة بهم تتماشى مع العصر الجديد كالموسيقى، التصوير الفوتوغرافي، الكتابة و الاتصال الرقمي. مهارات لا تحظى بتقدير كافٍ على مستوى التعليم المدرسي والجامعي ، ولكن حان وقت التغيير.

الدورات التكوينية Soft Skills عصرية و حديثة، فعلى مستوى السير الذاتية يتم تسليط الضوء على الدورات اللامنهجية، ويستخدم العديد من المتطوعين المنحدرين من المقاولات مهاراتهم لصالح الجمعيات.

 

تنويع الخبرة المهنية



يُمكّن النشاط التطوعي الشباب - المهتمين بمستقبلهم و اندماجهم المهني - العمل على أرض الواقع، القيام بوظائف معينة واختبار معارفهم النظرية. إن الخبرة المكتسبة داخل الجمعية تكمل تكوينهم الأكاديمي و تمكنهم من الحفاظ على شغفهم و تأكد لهم اختياراتهم المهنية.

يطور الموظفون الشباب مهارات فريدة من نوعها، كالقدرة على التكيف، التحليل والتدريب، وكلها مهارات ضرورية في ميدان العمل. عند الانخراط في أي جمعية، يتمكن الشباب من تبادل الخبرات مع متطوعين آخرين وتطوير ثقتهم بأنفسهم والشعور بخدمة الغير.

 

لذلك فإن تشجيع التطوع يولد 3 مستويات من النتائج الإيجابية :

- على المتطوع الشاب من خلال تطوير مهاراته العملية ؛
- على الجمعيات عن طريق إستخدام مهارات و معارف كانت غير مستغلة بشكل كاف ؛
- على المقاولات عن طريق تأهيل المزيد من الشباب.

 

تقدير مساهمة المتطوعين



يحتاج المتطوعون، وخاصة أصغرهم سناً، إلى اعتراف و تقدير الآخرين لاتباع طريق المشاركة التدريجية داخل الجمعيات التي يدعمونها. التواصل الفعال والاهتمام بتغيير هذا المستوى من المشاركة سيكون له حتما تأثير إيجابي عليهم. سوف يشعرون بالتقدير والثقة، بينما يشارك الآخرون (الأقل التزامًا) في اتباع أمثالهم.

 

من بين النصائح الأكثر فعالية لتقدير المتطوعين:

- أن نشكرهم على أخذ الكلمة ؛
-  أن نشكرهم مباشرة على الشبكات الاجتماعية ؛
- تسليط الضوء عليهم من خلال المقابلات، المنشورات و الفيديوهات ؛
- إدراج أسمائهم في التقارير، البلاغات الصحفية والكتابات الرسمية الأخرى ؛
- دعوتهم إلى حضور كل المناسبات و الأحداث المهمة.

 

باختصار، تعتمد جمعية فعالة على مجموعة من المتطوعين الراضين.