لكي تصبح متطوعًا : من أين تبدأ؟

لكي تصبح متطوعًا : من أين تبدأ؟

15/07/2020

هل ترغب في تشجيع جمعية أو جماعة لها نفس القيم، و المشاركة في أعمال ذات طابع اجتماعي أو بيئي، و الشعور بتحقيق إنجازات، هذا الإحساس الذي يتحدث عنه العديد من المتطوعين؟ ولكن ليس لديك أي فكرة من أين تبدأ و أنت خائف من عدم القدرة على الوفاء بالتزاماتك؟

اعلم أنك لست وحدك في هذا الموقف. غالبية الأشخاص الذين لم يتطوعوا أبدًا يستجيبون للعديد من الاستطلاعات التي أجريت في العديد من الدول، والتي لا يتجرؤون على اتخاذها بسبب جداول أعمالهم المزدحمة، والافتقار إلى المرونة في عروض الأعمال التطوعية، و الغموض الذي يحيط بطبيعة تدخلاتهم. و بالأخص، أنهم لا يعرفون من أين يمكن البدأ. ولكن لا تتهاونوا بسهولة!

تصرفوا محليا

النصيحة الأولى لأي متطوع طموح هي تقديم المساعدة لمن حوله. إنقاذ الدب القطبي هي قضية نبيلة، ولكن أولاً تحسيس السكان المحليين حول أهمية حماية المياه و الشواطئ أو الأماكن العامة كخطوة أولى. لا بد أن يكون هناك أشخاص أو حيوانات أو حدائق من حولكم يحتاجون لمساعدتكم. يكفي التعرف عليهم و البحث عن المنظمات التي ستمكنكم من مساعدتهم و دعمهم.

ستحاول عقلية انهزامية التقليل من تأثيركم، لأننا لن نتمكن من تغيير موقف ما لوحدنا. لنتذكر مرة أخرى قصة الطفل الذي يضع نجم البحر على الرمال في الماء. يتساءل أحد الشهود عن نواياه لأنه من الواضح أنه لا يستطيع أن ينقذهم جميعًا، لكن الطفل يرد عليه بكل هدوء على أن ما يفعله "يهم  نجم البحر التي أعادها إلى الماء".

لا تقللوا من أهمية تأثيركم، مهما كان قليلا! إذا قمتم بمساعدة جزء صغير من المجتمع، فسوف تكونون عبرة يحتذى بها و تلهم الآخرين على فعل نفس الشيء.

ليس من الضروري دائما التحمل أكثر من المستطاع

مرة أخرى، أن تكون رائدًا، تسحب عربة التغيير لوحدك وتحفز المجهودات هي من المهمات النبيلة. لكن القادة الذين يفشلون في رؤية دوافعهم تقل مع الشدائد وصعوبة تحقيق نتائج يمكن قياسها.

عوض القيام بحركات جديدة و إنشاء جمعيات طموحة، ابحثوا من حولكم عن المنظمات النشيطة التي لها نفس قيمكم و مبادئكم.

لا شك في أنهم يحتاجون إلى تفانيكم، تحفيزكم ومهاراتكم. بالإضافة إلى ذلك، ستوفرون على نفسكم الكثير من المتاعب و تتمكنوا من التركيز على كل ما هو أساس ، أي مساعدة كل من هم في الحاجة إلى ذلك.

اغتنموا الفرصة الأولى ثم واصلوا

المهم هنا هو التصرف دون المماطلة، وإذا كانت تجربتكم الأولى محبطة إلى حد ما، قوموا بالثانية، ثم الثالثة ... فمع مرور الوقت، ستكتشفون و تتعرفون على الأشياء التي تهمكم حقًا.
الكثير من التفكير و الأبحاث التي لا تنتهي قد يكون لها تأثير  على تحفيزكم. خلال وقت فراغكم حتى إذا لم تكن البستنة تثير اهتمامكم، فإن المساحة الخضراء في الحي والحيوانات التي تعيش فيها والأطفال الذين يلعبون فيها لا يمكنهم الاستفادة من تجاربكم، وقتكم و منظوركم    الجديد.

لا داعي للإفراط في التفكير ! قبل كل شيء، كونوا فاخورين بتزيين حياة الآخرين.