تهب رياح ديناميكية على الجمعيات المغربية

تهب رياح ديناميكية على الجمعيات المغربية

04/11/2020

إن 50000 جمعية نشيطة مدرجة في 2011 من قبل المفوضية العليا للتخطيط تجعل المجتمع المغربي واحدًا من أكثر المجتمعات التزامًا وديناميكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (شمال إفريقيا والشرق الأوسط). جمعيات تعمل من أجل التنمية الاجتماعية والتعليمية، والتي تشكل فاعلًا اقتصاديًا غير متوقع قادرًا على خلق النشاط و فرص العمل.

 

على الرغم من ذلك، فإن النسيج الجمعوي والمتطوعين والجمعيات المتحدة يحتاجون لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين لتلبية احتياجات المغرب الاجتماعية والاقتصادية.

 

مصادر مالية بديلة

 

 في دراسة أجرتها Dir iddik بين الجمعيات التي تعمل معها المنصة، فلقد كانت القيود المالية على رأس القضايا التي تم التعبير عنها، وهذه النسبة تزيد عن 75%. و تشمل الاحتياجات اللوجستية و التقنية، والاحتياجات من حيث الاتصال (طباعة المنشورات، الترويج عبر الإنترنت، وإدارة الملفات الشخصية الاجتماعية) وعدم وجود مقر مخصص للاجتماعات والأنشطة.

 

لكن العديد من الجمعيات تظهر براعة للتغلب على هذه القيود وتحرير نفسها من مساهمات الأعضاء والمساعدات بشكل عام التي تعتبر كمصادر رئيسية للتمويل. تنظم الأندية النشطة في المدارس و الجامعات الكبرى بانتظام أحداثًا مدرة للدخل، لا سيما الحفلات و السهرات. تبتكر شبكات أخرى من الشباب في اتصالاتهم وتقوم بدعايات كبرى على الانترنيت، الأمر الذي يناشد المقاولات الخاصة والجهات الراعية والمستفيدين الذين يرغبون في الحصول على دعاية من خلال تكثيف الجهود والتركيز على هذا النوع من المبادرات.

 

أصبحت المنصات الاجتماعية الآن وسطاء ممتازين لجمع الأموال، وجذب التبرعات و جلب المتطوعين. تستخدمه شبكات الروتاري و JLM بشكل عام لتنظيم قوافل التضامن وحملات توزيع المواد الغذائية لفصل الشتاء في المناطق النائية.

 

تتجه جمعيات أخرى نحو المانحين الدوليين (MEPI، و USAID، و GIZ، إلخ ) و ذلك من خلال إقتراح برامج منظمة حسب جدول زمني محدد وقادرة على جلب مئات المستفيدين وحشد أكبر عدد من المتطوعين. ومع ذلك، فإن عمل التدريب و التكوين الذاتي الداخلي ضروري للتمكن من إقتراح مثل هذه البرامج والأمل في الحصول على تمويلها، فضلاً عن المعرفة الجيدة للإجراءات القانونية والإدارية والشفافية في إدارة الجمعية وإتقان اللغات الأجنبية. (الانجليزية والفرنسية).

 

في سجل مختلف، تطالب الحركة الجماعية MIRLA (حركة المبادرات لإصلاح قوانين الجمعيات في المغرب) التي تضم 1000 جمعية بوضع تدابير محفزة للدعم المالي للعمل الجمعوي من طرف القطاع الخاص.

باختصار، تبتكر الجمعيات وتقوم بحملات من أجل استقلال مالي أكبر.

 

تعبئة الشباب لقد شجع تبسيط الإجراءات الإدارية عددًا كبيرًا من الشباب على إنشاء جمعيات أو الانضمام إليها. دماء جديدة حلت تدريجياً محل المديرين التنفيذيين المسنين (الرؤساء و المكلفين وأمناء الخزانة، إلخ) واستوردت أفكار مبتكرة وأساليب عمل أكثر فعالية. تحتاج الجمعيات اليوم إلى جذب أعضاء شباب قادرين على التأقلم مع القضايا الحالية، ودمج الحلول الحديثة وتعبئة المتطوعين من الشباب مثلهم.

 

و لهذا الغرض، تدمج المدارس والجامعات العمل الاجتماعي تدريجيا في دوراتها الأكاديمية من خلال تشجيع الطلاب على التعبئة في شكل نوادي، وتعزيز العطاء الذاتي من خلال دفعهم للنظر في التطوع بشكل مختلف، ولا سيما كعامل محدد جديد لقابلية التوظيف.

 

أهمية التكوين و التدريب

 

تؤكد الدولة - القطاع الخاص كذلك - على استعدادها (والحاجة) لدعم المجتمع المدني وقيم المواطنة التي تنبع منه.

 

 Dir iddik، مثل العديد من المبادرات الأخرى الملتزمة والمسؤولة، تنوع أشكال الدعم وترافق العشرات من الجمعيات على مدار السنة من خلال برنامج تدريبي يتناسب مع احتياجاتهم، وهو نتيجة دراسة أولية لمصادر قوتهم وأهم أوجه قصورها.

 

تم بالفعل توفير التدريب على تقنيات الاتصال، وإدارة المشاريع، و تسيير الامور المالية، وجمع الأموال، وما إلى ذلك. بالإضافة إلى منصة الأنترنيت لتعزيز الإجراءات وتجنيد المتطوعين. أدرك عدد متزايد من الجمعيات أنه لم يعد بإمكانهم العيش على هذا النهج. من أجل الحفاظ على أنشطتهم و تحقيق ذاتهم وتوليد الدخل خارج التبرعات والرعاية، فقد اتخذوا دور الحداثة والابتكار، موضحين الطريق لعشرات الآلاف الذين ينتظرون أن يحذو حذوها.